هدوء على مواقد الاحتراق


خاص بـ : شبكة الحياة لوحة رسم  Life just like apalette 

تاريخ النشر : 7/10/2018


خاطرة

هدوء على مواقد الاحتراق

مريم الشكيلية

هل تذكر تلك اللحظات التي بدوت فيها متصلبة الشعور....
تلك اللحظات التي نفثت فيها على رسائلك وقلت إنني أنثى الجليد الأبيض وإنني أشبه الصقيع...
أود أن أخبرك بأنني كنت في تلك اللحظات أشعر أكثر مما ينبغي....
كان الازدحام في داخلي بحجم مدن العالم إكتظاظا....
كان صراعي بأن استقيم في ثبات على سطح الكرة الأرضية دون أن اتبعثر على رصيف عينيك...
لم أكن أنثى الجليد ولم أكن حتى أشبه الأماكن الأشد برودة كنت اطفئ حرائقي الممتدة بين حدودك وعمقي...
كنت اخمد نيراني بارتشاف قهوتي واناقه هدوئي وقلمي حتى لا اتلاشى في قاع فنجانك...


خاص بشبكة دعم التفكير الايجابي والطاقات والمواهب : الحياة لوحة رسم  Life just like a palette

 بإشراف فريق سماء أسماء Sama Asma





صفحات المشروع التطوعي في فيس بوك



التعليقات: اترك تعليقا

* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.
تم عمل هذا الموقع بواسطة