ورشة الحب أفضل دواء للجسد والروح ، لسماء الامير


عذرا ، لقد انتهى التسجيل.

  • التاريخ: 01/07/2018 01:10

الوصف

أقامت شبكة (الحياة لوحة رسم لدعم التفكير الإيجابي والطاقات والمواهب) ورشة عمل بعنوان (الحب أفضل دواء للجسد والروح) صباح يوم السبت الموافق 30 حزيران 2018 في مرسم مكتبة الأجيال التابعة إلى دار الكتب والوثائق الوطنية ، في إطار التعاون مع الدار في إقامة هذا النوع من النشاطات الثقافية والهادف الى ربط الإبداع والتفكير بالاخلاق ، وهي الورشة السابعة ضمن سلسلة ورش تحمل عنوانا رئيسا هو (شجرة الحياة ، والرسم بالكلمات) ، وكتبت المحاضرة المخصصة لهذه الورشة الفنانة اليافعة والعضو الملهم والمؤسس للشبكة سماء الامير (مواليد 2003) التي تقدم نموذجا لصنع الامل وتحدي الصعاب ، وقد ألقتها بالنيابة عنها والدتها الصحفية أسماء محمد مصطفى رئيسة تحرير الشبكة ومديرة المشروع التطوعي المتعلق بها ، والتي أشرفت أيضا على تطبيق الأطفال من كلا الجنسين والشابات لمضمون المحاضرة كتابة من خلال تدوين المشتركين فهمهم للحب على قصاصات صغيرة ملونة قاموا بلصقها على لوحة حملت عنوان المحاضرة ، فيما أسهم كل من الفنانين شبيب المدحتي مدير المرسم ومعاونته ابتسام الخفاجي في متابعة موضوع التعبير عن مضمون الورشة رسماً ، وتضمنت الورشة فعالية “بناء العراق يبدأ من بناء الإنسان” قدمها الناشط زياد القيسي مع عدد من المشتركين .
تضمنت المحاضرة رسالة أخلاقية إنسانية من سماء الامير جاء فيها : ” حين يحنو شخص على شخص آخر ويحبه ويهتم به ولايخونه ولايحقد عليه فإن هذا هو الحب الحقيقي ” مشيرة الى كيفية تأثير الحب إيجابيا على الروح بأن ” جلوسك مع شخص ترتاح معه وتشعر بأنه ليس مخادعا او لئيما او حقودا ، كما تشعر بصدقه ومرحه ولطفه ومساعدته لك وتضحيته ، فإن روحك سترتاح وتختفي أمراضها وتتجاوز الحالة النفسية الصعبة والتوتر والقلق والخوف ” ، أما عن تأثير الحب على الجسد ، فقالت سماء “إنّ الحزن يؤثر سلبا على القلب ، وحين يتأثر القلب يتأثر كل الجسد ، مثل أنبوب ماء يضخ ماءً وسخاً الى كل الجسم ، فيمرض ، بينما الحب يخلق الفرح مثل أنبوب يضخ ماءً نظيفا الى الجسد .. المهم أن يكون القلب نظيفا مليئا بنهر الحب .. هذا النهر نسبح فيه ، نشعر بدفئه وهدوئه ، لنغوص في عالم آخر جميل ولطيف ” ، وشرحت سماء في رسالتها كيف يتجسد الحب ، قائلة ” إن الحب فعل ، والفعل هو العمل الطيب الذي يأتي عبر أشكال مختلفة ، مثل : حب الأم والأب لطفلهما واعتناؤهما به تحت أي ظرف ، وحبه لهما يتجسد في رد الجميل ، ومساعدة من يحتاج الى المساعدة سواء من العائلة او الصديق وكذلك الفقير او المسكين او المريض ، والتعامل مع الناس باحترام وتقدير واحترام الرأي الآخر ، والتفاهم حول المشاريع والعمل كفريق ، الحب هو إننا بلد واحد وقلب واحد ولهذا لابد من التسامح والتعايش والابتعاد عن العنصرية والطائفية ” وأضافت سماء قائلة ” الحب هو ألا نكسر القلب بل نجمع القطع المكسورة ونكون منها قلبا واحدا .. الحب هو الابتعاد عن النفاق والكذب والغيرة والحسد والحقد .. الحب هو تمني الخير للآخرين ” مختتمة رسالتها بدعوة المشتركين بالورشة الى أن يكتبوا عما يمثله الحب لديهم ، ومن هنا انطلقوا الى تمرين التعبير عن الحب بالكلمات في قصاصات ولصقها على لوحة ، لتنتج في نهاية التمرين لوحة ملونة حملت مشاعر القلوب النقية وأفكارها لتكون بالفعل لوحة الحب أفضل دواء للجسد والروح ، فقد جاءت في قصاصة اسيل عامر إشارة الى حب الحياة والمساعدة والشخص الآخر واحترام الحب والتعبير عنه بالأفعال ، فيما أشارت سرى فراس في قصاصاتها الى حب الأسرة لبعضها البعض وحب الوطن والصديق وحب المدرسة ، وكتبت نور الزهراء فراس في قصاصاتها عن حب الوطن والصداقة والعائلة والأم والأب والأخ ومساعدة الآخرين ، وكذلك كتب محمد فراس عن حب الوطن وأكد على حب الإنسان للطبيعة من خلال إهتمامه بسقي النبتات ، وحملت قصاصات غزل بشار الكلمات الآتية ” الحب يطورنا .. يجب ألا يكون الإنسان كاذبا حتى لايخسر أهله وأصدقاءه .. الحب هو حب المجتمع . إذا عشنا وحدنا سنمرض ونتأذى .. الحب هو المعنى الحقيقي للضحك .. وطننا بيتنا جميعا .. تعلم من دموع أخطائك لتكسب فرحة صداقتك ” ، فيما عبرت ريان بشار في قصاصتها عن حب الأخت .






تم عمل هذا الموقع بواسطة